نيللي كريم: أدواري تختارني

شاهد أو حمل هذا المقطع والمزيد على يوتيوب بدون دعايات

القاهرة – خالد بطراوي|


تجربة جديدة ومختلفة تخوضها الفنانة نيللي كريم في مسلسل «اختفاء» المقرر عرضه على الشاشة في شهر رمضان المقبل، وتؤكد انها تدخل به منطقة جديدة في الدراما، وتؤدي فيه دور دكتورة جامعية تبحث عن زوجها المختفي.

في استراحة من التصوير اعترفت نيللي كريم عن سر اختيارها لهذا العمل، ورأيها في تراجع حجم الانتاج الدرامي بشكل مخيف خلال موسم رمضان 2018، وتدخلاتها المستمرة في ترشيح ابطال المسلسل، ومدى تركيزها في الفترة الحالية على اختيار ادوار تقدمها بشكل جديد حتى لا تفقد جمهورها، واشاعة خلافها مع الفنانة زينة.


◗ لماذا وقع اختيارك على مسلسل «اختفاء» من بين الأعمال التي عرضت عليك؟

– في الحقيقة رفضت المشاركة في عدة أعمال بسبب انشغالي في تصوير «كارما» مع عمرو سعد وغادة عبدالرازق وخالد الصاوي واخراج خالد يوسف، وعندما انتهيت من تصويره، وجاء ترشيحي للعمل في مسلسل «اختفاء» وافقت على هذا العمل فور قراءتي للسيناريو، فأنا اعشق تلك النوعية من الادوار التي تحقق نجاحا وتجذب الجمهور الى مشاهدتها.


لست نكدية

◗ دائما ادوارك توصف بأنها حزينة ونكدية.. هل تقصدين ذلك؟

– أنا لا اختار ادواري، إنما الادوار هي التي تختارني، أنا لست نكدية، وهو ما شجعني على تقديم عمل فني هذا العام بشخصية تختلف تماما، كي أخرج بها في الوقت نفسه من قالب الحزن الذي قدمته من قبل.

◗ هل بالفعل لك دور في ترشيح ابطال المسلسل؟

– أنا لا أتدخل في اختيارات أي عمل، لأنها أمور تخص المنتج فقط، ولكن يحق لي التدخل في مناقشة الاختيارات إذا وجدت أشياء في غير محلها، لأنني لا استطيع العمل إلا وأنا «مرتاحة»، وبما أنني اتعاون مع منتجين ومخرجين محترمين دائما، فلم اختلف معهم ولا مرة في حياتي.

◗ كيف ترين المنافسة الدرامية في رمضان المقبل في ظل تراجع حجم عدد المسلسلات من 60 الى 40 عملا فقط؟

– بالتأكيد، هذا شيء مؤسف للغاية، والسبب يرجع الى قرار القنوات الفضائية بتجديد ميزانيات لا تتجاوز الستين مليون جنيه لأي مسلسل، حيث ان هناك مسلسلات حققت خسائر مادية فادحة لمنتجيها العام الماضي، مما أثر في عدم تحقيق ارباح لها لدرجة انها لم تجذب أيضا كم الاعلانات المتوقع لها.


زينة حبيبتي

◗ ما حقيقة ما تردد حول خلافات ومشكلات بينك وبين الفنانة زينة بعد مسلسل «لأعلى سعر» الذي حقق نجاحا بعد عرضه في شهر رمضان الماضي؟

– زينة حبيبتي واحلم بالعمل معها، وكل ما قيل غير صحيح، فأنا سعيدة جدا بها وهي ممثلة مبدعة ومتطورة وتمتلك موهبة متميزة.

◗ كيف ترين تجربتك الكوميدية الاخيرة في فيلم «بشتري راجل»؟

– الكوميديا الاجتماعية اكثر من ممتازة، وأجد فيها متعة واراها قريبة جدا من قلبي، فقد قدمت شخصية مختلفة، حيث جسدت شخصية الموظفة البسيطة «شمس» لدرجة انني كنت متخوفة وقلقة للغاية، لأنها تعد نقلة كبيرة في ادواري التي أقدمها، ولكن المخرج محمد علي استطاع اقناعي بأنني افضل من يقوم بهذه الشخصية المركبة.

◗ تتميزين بين بنات جيلك بأداء الاعمال الاستعراضية.. لماذا لم تستفيدي من ذلك؟

– لا يوجد عندنا افلام استعراضية بالمعنى المفهوم حتى فيلم «سمع هس» لم تكن البطلة فتاة استعراض، انما جاء الرقص ضمن احد المشاهد، فعدم وجود افلام استعراضية يرجع لما يتطلب من تكاليف عالية جدا، ناهيك عن ان هذه النوعية من الافلام تتطلب ايضا جهدا كبيرا بالاضافة الى تعدد المواهب المشاركة فيها.


لا تراجع

◗ رغبتك في تقديم اكثر من فيلم في العام، هل تراجعت؟

– أنا أحب السينما، والسينما تاريخ، وأريد ان اصنع لنفسي تاريخا، واذا كانت هناك فرصة ووقت لتقديم اكثر من عمل في السنة فلن اتراجع، وان كانت لدي افكار كثيرة وخطة مستقبلية فى حدود امكاناتي، اتمنى تحقيقها.

◗ ما تعليقك حول ما يتردد ان الزواج حاليا اصبح هو نهاية الحب؟

– بالتأكيد، إذا بدأ الحب بالكذب لابد ان ينتهي بين الطرفين، اما إذا كان هناك صدق دائم فسوف يستمر، وان كان قد يصاب بنوبات فتور وملل في العلاقة مع مرور الايام.

◗ هل صحيح ان لديك مشروعا سينمائيا مع المخرجة منال الصيفي؟

– لا يوجد حتى الآن، واعتبر هذا الكلام بشرة خير.