طريقة جديدة لإيصال الدواء للجسم بشكل أبسط وأسرع

طريقة جديدة لإيصال الدواء للجسم بشكل أبسط وأسرع
شاهد أو حمل هذا المقطع والمزيد على يوتيوب بدون دعايات

عائشة الجيار – القبس الإلكتروني


خبر سار للأشخاص الذين يخافون من الحقن بالإبر، قريبا ستتوفر كبسولات غير مؤلمة، يمكن أن تقوم بنفس المهمة وذلك وفق ما نشرته مجلة «New Scientist».

وعمل الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية على أبحاث لإيصال الدواء للجسم بشكل أبسط وأسرع، عوضا عن الحقن، وخاصة لمن يتعاطون دواء الأنسولين عن طريق الحقن. وتم التوصل لكبسولات تحوي عدد من الحقن الدقيقة، وداخل كل حقنة إبرة صغيرة تحمل الدواء.

استوحى الباحثون شكل الحقن الصغيرة داخل الكبسولة من سلحفاة النمر، فهي مستديرة الشكل مع قاع مسطح، ومغلفة بالسكر بمجرد نزولها المعدة وفي غضون عشر ثوان يذوب السكر وتنفصل الإبر متوجه لجدار المعدة لحقنها بالدواء، ومن ثم يدخل مجرى الدم.




لا توجد مخاوف كما يقول الباحثون من أن تخترق الإبر جدار المعدة، حيث يبلغ طول الإبرة واحد ملليمتر، بينما سمك جدار المعدة من 4-6 ملليمتر. التجارب أجريت على الفئران، ولم تظهر أي أعراض ألم من جراء الكبسولات الإبرية.


وتشير النتائج الأولية أن الكبسولات الإبرية يجب تناولها على معدة فارغة، كما يؤكد جيوفاني ترافيرسو من جامعة هارفارد، وهو جزء من الفريق الذي أجرى الدراسة.

ويقول لارس إيفرسن من نوفو نورديسك في الدنمارك، الشركة التي تعمل مع الباحثين الجامعيين لتطوير الجهاز: «من حيث المبدأ، يمكن استخدام هذه الطريقة لتقديم أي علاج يتطلب حقن، ويمكن أن يحدث هذا فارق كبير، فهناك واحد من كل عشرة أشخاص يعانون من الخوف من الإبر، والأشخاص المصابون بمرض السكري الذين يخافون من الإبر أكثر عرضة للمعاناة من المضاعفات والموت في وقت مبكر».

ورغم أن الكبسولات الإبرية في حالة ثبات فعاليتها، يمكن أن تكون مفيدة للملايين من مرضى السكري حول العالم، حيث ستمكنهم من تناول الأنسولين عن طريق الفم، لكن لازالت الأبحاث مبكرة جداً وتحتاج لتأكيد أنها آمنة الاستخدام.