حركة/جيش تحرير السودان قيادة "مناوي" تدين إحتلال مليشيات الدعم السريع لمقار اليوناميد

شاهد أو حمل هذا المقطع والمزيد على يوتيوب بدون دعايات

بيان من حركة/جيش تحرير السودان قيادة "مناوي"
تدين إحتلال مليشيات الدعم السريع لمقار اليوناميد
تُدين حركة/جيش تحرير السودان التصرف الأجرامي الذي أقدم عليه نظام البشير والذي بموجبه سلَّم المقار التي أخلتها قوات البعثة المشتركة " اليوناميد" إلى مليشياته الخارجة عن القانون والمعروفة بمليشيات الجنجويد، والمقرات هي مقري بعثة اليوناميد في مدينة مليط وفي مدينة المالحة، فسمحت لمليشياته سيئة السمعة بإحتلال هذه المقار، لتبدأ مرحلةً جديدةً من التفلت والإعتداءات على المواطنيين، وقد كانت إدارة البعثة قد سلمت هذه المقار لحكومة المؤتمر الوطني في يوم 17 أغسطس 2017م، وقد نما إلي علمنا من مصادرنا الآتي فيما يخص موضوع هذه المقار:
1 – لقد إستولى والي ولاية شمال دارفور والمعتمدون على الآليات والمعدات ولم يتم تسليمها إلى الوحدات الإدارية المحلية حسب إتفاق دخول البعثة إلى السودان.
2 – فور تسليم المقار لقوات مليشيات الجنجويد شرعت في إعتقال وسجن المواطنيين الذين يعتبرونهم متعاونيين مع الحركات المسلحة والذين ألقي القبض عليهم في تخوم ولاية شمال دارفور وهم إما رعاةٍ يتجولون بمواشيهم أو باحثين عن الذهب في أطراف الصحراء.
3 – بلغ عدد الذين زُج بهم في هذه السجون الجديدة حتى لحظة كتابة هذا البيان سبعمائة مواطن.
إن إتفاق دخول البعثة المشتركة للسودان يقضي بأنه في حال إنتهاء أجل بقاء القوات المشتركة وخروجها من البلاد أن تؤول المقار والأصول الثابتة والمتحركة وكل ما تحويه هذه المقار إلى الإدارات المدنية المحلية في المناطق التي تُخليها هذه القوات حتى يتم الإستفادة منها في إدارة شئون ومصالح المواطنيين هناك وهو ما يُعد قليلاً من التعويض عن المعاناة التي يعيشونها يومياً بسبب تفلتات مليشيات الجنجويد التي تفنن النظام في إبتداعها وفرضها في واقع الحياة في الإقليم.
إن هذه الخطوة التي خطاها نظام البشير تؤكد سوء نياته وإصراره على تعزيز الفوضى وعدم الأمن والإستقرار في إقليم --- أكثر