بيان من أمانة الشباب و الطلاب حولي استهداف و قتل طلاب دارفور

شاهد أو حمل هذا المقطع والمزيد على يوتيوب بدون دعايات

الحرية - العدل - السلام - الديمقراطية

حركة جيش تحرير السودان - المجلس الانتقالي

أمانة الشباب و الطلاب

بيان حول إستهداف و قتل طلاب دارفور



في إطار إستهدافها المخطط و المستمر لطلاب دارفور، هاجمت قوة حكومية على طلاب دارفور بداخلية الطلاب بجامعة أم درمان الاسلامية صباح الخميس و قتلت إثنين من الطلاب و هم الطالب جعفر محمد عبدالبارئ الملقب بجيفارا و الطالب أشرف الهادي برمة كما اصيب آخرين في الهجوم.

ان التعدي المخطط على طلاب دارفور من قبل القوات الحكومية يندرج ضمن استراتيجية الحكومة لغرس الكراهية بهدف تعميق الهوة المجتمعية كما حدث مع شعب جنوب السودان و دفعهم لخيار الانفصال عن السودان الكبير. و بذات الخطوات تحاول الحكومة السودانية عزل مواطني دارفور و المناطق الأخرى، بدءا بمحاكمة طلاب و مواطنين أبرياء في قضية الصحفي محمد طه محمد احمد و عمليات الاستهداف و القتل المستمر لطلاب دافور، بجانب الفصل و الطرد التعسفي للطلاب كما حدث لطلاب جامعة بخت الرضا و المحاكمات السياسية للطلاب، آخرها محاكمة الطالب عاصم عمر، في محاولة منها لاستهداف وحدة السودان و تفتيته، بغرض تحقيق دولة النقاء العرقي العروبية التي أقرتها في مؤتمرها الاقتصادي للعام 2004م، أو ما عرف بمثلث حمدي.

ترفض الحركة عملية استهداف الطلاب و المواطنين على أي أساس طبيعي او ايديولوجي، و هي بذلك تحمل الحكومة السودانية مسئولية قتل الطلاب، كما تدعو الحركة القوى السودانية المختلفة و كل القوى المهتمة بالشأن السوداني على ضرورة العمل لتأكيد محاسبة الضالعين و تحقيق العدالة و انصاف الضحايا و أسرهم. و بهذا تؤكد الحركة التزامها القاطع تجاه قضايا جميع الطلاب و المواطنين السودانيين على السواء، كما تؤكد على عملها الدائم من اجل اسقاط النظام و بناء وطن قوامه قيم الحرية و العدل و الديمقراطية و السلام.



و سننتصر

إعلام الحركة

1/ سبتمبر / 2017م