«التربية»: إنجاز 200 معاملة يومياً في رمضان

هاني الحمادي|


ارتفاع ملحوظ في إجازات الموظفين، ومكاتب شبه خالية من العاملين بها، يقابله إنجاز نحو 200 معاملة يومياً، تزامناً مع قلة أعداد المراجعين مقارنة بالأيام الماضية، الأمر الذي ساعد العاملين على إنجاز المعاملات بسهولة وسرعة ودون عوائق..

ذلك أبرز ما رصدته القبس خلال جولتها في أروقة وزارة التربية، حيث انعكست أجواء العشر الأواخر من شهر الصيام على أروقة الوزارة، وبدا النعاس والإرهاق واضحين على الوجوه، لا سيما قبل نهاية الدوام بفترة وجيزة، كما سيطرت السكينة والهدوء على جميع القطاعات وإدارات الوزارة.

وأغلقت الكثير من المكاتب جراء غياب موظفيها، فالبعض تدارك صعوبة الدوام مسبقاً في العشر الأواخر وحصل على إجازة، والبعض الآخر انقسم إلى فئتين، الأولى هي فئة الموظفين الذين حولوا مكاتبهم إلى ديوانيات، وأخذوا يتبادلون الحديث في أمور تربوية وسياسية ورمضانية، لا سيما النساء اللواتي كثر حديثهن عن اعداد مائدة الطعام.


تسلية الصيام

أما الفئة الاخرى من الموظفين، فاتخذت المكاتب مقراً لها للسكينة والراحة، مستخدمين اجهزتهم النقالة للتسلية، واستغل آخرون الوقت بقراءة القرآن، ورغم حالات الإرهاق على بعضهم، فإن العمل مستمر في ظل قلة عدد المراجعين في أغلب القطاعات.

وأكد الموظفون أن جميع الوزارات تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في غياب موظفيها في رمضان بشكل عام والعشر الأواخر بشكل خاص، لافتين إلى أن الأجواء مستقرة وجميع الموظفين غير الحاصلين على إجازات التزموا الحضور، موضحين أن بعض الموظفين والموظفات تقدموا بطلب إجازة إلى ما بعد انقضاء عيد الفطر.


إنجاز المعاملات

من جانبه، أكد مدير إدارة الموارد البشرية سعود الجويسر، أن العمل داخل إدارته يسير بسهولة ومن دون أي عوائق في العشر الأواخر من رمضان، موضحاً أن أغلب الموظفين حضروا الدوام والغائبون حصلوا على إجازة.

وأوضح الجويسر لـ القبس أن هناك انخفاضا في عدد الاجازات مقارنة بالاعوام الماضية بسبب تطبيق قانون الطفل الذي منح الموظفات تخفيف عمل لمدة ساعتين حتى في دوام رمضان وبالتالي لا حاجة إلى الإجازة بسبب قلة ساعات العمل لهن.

وقال إن كل من حصل على إجازة تم توفير الموظف البديل له لتنظيم العمل، مبيّناً أن هناك تعليمات بعدم حصول الموظف على إجازة إلا بعد إنهاء جميع الأعمال المكلف بها.


اقتسام الإجازة

من جانبها، أكدت رئيسة قسم المراجعين في وزارة التربية أشواف الكندري، أن العمل يسير بسلاسة دون معوقات، لاسيما في ظل انخفاض عدد المراجعين مقارنة بالأيام الماضية، موضحة أن الموظفين والموظفات في الصالة تقاسموا الإجازات بعد الترتيب في ما بينهما حتى لا يحدث أي خلل في العمل، مشيرة إلى أنه من المعروف ارتفاع نسبة الإجازات في العشر الأواخر بجميع قطاعات الوزارة.

وذكرت أن نسبة الإجازات بالصالة لا تتعدى %45، وأن أكثر المراجعات التي تمت بالوقت الحالي تخص معاملات إنهاء الخدمة للمستقيلين والمتقاعدين لأننا في آخر العام الدراسي وهذا شيء طبيعي، مؤكدة على أن الإدارة حريصة على إنجاز تسويات إنهاء الخدمة أولاً بأول دون أي تأخير من القسم المختص.


 


استثناء «ديكور» الإناث


أكدت رئيسة صالة المراجعين أشواق الكندري، إغلاق باب استقبال طلبات المعلمين والمعلمات الجدد من التعاقدات المحلية في جميع التخصصات باستثناء الديكور للإناث، موضحة أن قطاع التعليم العام مستمر حالياً في مقابلات بعض التخصصات التي كانت مطلوبة.